الأحواز العربية المحتلة

تقع الأحـواز ( عربستان) الى الجنوب الشرقي من العراق ، وتشكل القسم الشمالي الشرقي من الوطن العربي ، وتطل على رأس وشرق الخليج العربي وشط العرب من خلال حدودها الجنوبية ، وهي محصورة بين حطي العرض درجة شمالا وبين خطي الطول درجة شرقا . يحد عربستان من الغرب محافظتا البصرة وميسان ( العمارة ) العراقيتان ، ومن الشرق والشمال جبال البختيارية التي هي جزء من سلسلة جبال زاجروس التي تعتبر الحاجز الجغرافي الطبيعي الذى يفصل بين عربستان ( الأحواز) وايران ويجعل منهما منطقتين مختلفتين تماما فى الخصائص الجيولوجية والطوبوغرافية والحياتية ، فليس هناك أية علاقة فى التكوين الطبيعي بين سهل عربستان وهضبة ايران الجبلية ، وتكاد العلاقات الطبيعية بين عربستان وايران أن تكون معدومة ، تختلف عن ايران اختلاف فقد ذكر السير أرنولد ولسن في كتابه ( جنوب غرب فارس ) في الصفحة رقم ( 98 ) منه ان (( عربستان ألمانيا عن اسبانيا ))، اذ أن ايران عبارة عن هضبة تحيط بها حافات من السلاسل الجبلية الضخمة ونفصلها عن الخارج ليس فيها من جميع جهاتها تقريبا ولا سيما الجهة المحاذية لعربستان التي تتكون من عدد من السلاسل المتصلة الشاهقة الارتفاع التي ممرات سهلية الاجتياز ، بل تتخللها وديان ضيقة تنحدر بشدة نحو سفوحها.

  • المساحة الجغرافية:

 

تبلغ مساحة الأحـواز ( 370.000 كم2 ) ثلاثمائة وسبعين ألف كيلومتر مربع ، ولكن الحكومة الايرانية اقتطعت في عام 1936 تحت ستار اجراء التنظيمات الادارية الحديثة مساحات من اراضيه وضمتها الى ولايات أخرى مجاورة بهدف تقليص مساحته الجغرافية وتحطيم أواصر الوحدة بين أجزائه ، والمساخات المقتطعة هي :

1- (11.000 كم2 ) أحد عشرة ألف كيلومتر مربع اقتطعت من الجزء الجنوبي لعربستان وضمت الى محافظة فارس .

2- ( 10.000 كم2 ) عشرة آلاف كيلومتر مربع اقتطعت من الجزء الشرقي لعربستان وضمت الى محافظة أصفهان .

3- ( 4.4000 كم2 ) أربعة آلاف وأربعمائة كيلومتر مربع اقتطعت من الجزء الشمالي لعربستان وضمت الى محافظة لورستان .

وبذلك يكون مجموع مساحات الاراضي الاحوازية المقتطعة من عربستان ( 25.400 كم2 ) خمسة وعشرين ألف وأربعمائة كيلومتر مربع ، وبهذا تقلصت مساحة الأحواز الكلية من (370.000 كم2 ) ثلاثمائة وسبعين ألف كيلومتر مربع الى (344.600 كم2 ) ثلآثمائة واربع واربعين ألف وستمائة كيلومتر مربع .

ومن دراسة الظواهر الجغرافية لعربستان ( الأحواز ) ، يتضح لنا أن عربستان سطحه سهل منبسط متشابه في جميع أجزائه ، تشقه عدة أنهار ، وتتخلل بعض أقسامه أهوار ومستنقعات . أما الاراضي البعيدة عن الانهار فهي صحراوية قاحلة تغمر السباخ بعض اقسامها . وترتفع الأراضي فجأة من الشرق الى ارتفاعات شاهقة فى جبال البختيارية ومن الشمال في لورستان ( كردستان ) . وليس في عربستان ، ما عدا ذلك ، سوى سلسلة من التلال طولها نحو (30 ميلا ) وارتفاعها نحو ( 300 قدم ) تقع في مد ينة الأحواز العاصمة ، ويشقها نهر كارون .

لقد أثبتت التحريات الجيولوجية أن التاريخ الجيولوجي لأراضي كل من عربستان والسهل الرسوبي من العراق متماثل ، وان أراضيهما تكونت في وقت واحد من ترسبان د جلة والفرات وكارون وتفرعاته ، فأدى ذلك الى ظهور الأراضي الحديثة على جانبي شط العرب الذي يتكون من ضفتين احوازية وعراقية ، لذلك فان سهل عربستان والسهل الجنوبي من العراق يشكلان امتدادا طبيعيا لبعضهما .

 

  • تسمية الأحواز

 

التسمية العربية التاريخية الحقيقية لهذا القطر العربي هو ( الأحـــواز ) ، حيث كان العرب يطلقون اسم الأحواز على هذا القطر العربي السليب ، والأحواز هو جمع لكلمة حوز ، وأصلها مصد ر للفعل حاز بمعنى الحيازة والتملك . وكان العرب يستعملون هذا اللفظ دلالة على تمليك الارض دون سواها . ويشيرون بها الى الارض التي اتخذها فرد وبين حد ودها فاستحقها دون منازع ، كما كانوا يعد ونها دلالة للتبعية الادارية او السياسية او العشائرية بالنسبة للقبائل والحوا ضر والامارات فيقال حوز فلا ن واحواز تميم واحواز البصرة .

أما تسمية الأحواز ب( عربستان ) فان الفرس أنفسهم هم الذ ين أطلقوا هذه التسمية عليه في عهد الشاه اسماعيل الصفوي اعترافا منهم وفي عهد حكمهم الفارسي في ايران بأن أرض الأحواز أرض عربية وأن شعبه شعب عربي ، الا أن الفرس عاد وا فيها مواضع فأبد لوا اسمها الى خوزستان بعد احتلا لها عام 1925 ، ومعناها بلاد القلاع والحصون ، اذ أن العرب بعد معركة القاد سية بنوا حربية كل موضع يسمى خوز بالفارسية .

وكلمة عربستان فهو اسم يطلقه غير العرب على الارض العربية المجاورة لهم ، فقد اطلق الاتراك اسم عربستان على القسم الشمالي من سوريا . وأطلقت الحكومة الفارسية في عهد الصفويين هذا الاسم على الأحواز ومعناه بلا د العرب . وهذا اعتراف ضمني من فارس بعروبة هذا القطر العربي المغتصب .

على أنه مهما كان الرأي في سبب التسمية ، فاءنها تشير وتؤكد على أن شعب الأحواز عربي ومن أصل عربي ، وأنهم يشكلون وجودها وفي شخصيتها ، فاءن كل ما في ، أغلبية مطلقة ساحقة في هذا القطر العربي السليب . واذا كانت الآثار الحضارية لأمة ترتب لها حقوقا في تثبيت انتمائها وفي عربستان من آثار وملامح ووجود يؤكد عروبتها وأصالتها العربية . فالتكوين البشري الاجتماعي لسكانها عربي مكين الدعائم ، وجميع ما فيها من مقومات ينطق بعروبتها ، وكل ما قام في ربوعها من أقد م الأطوار الحضارية وفي أبعد أعماق التاريخ كان بتأثير من حضارة وادي الرافدين ، وبالاضافة الى كل ذلك فاءن أرض الأحواز ( عربستان ) قد تكونت من طمى نهر كارون وشط العرب .

وبعد الاحتلال الفارسي للأ حواز ( عربستان ) عام 1925 اطلق الغزاة الفرس عليه اسم خوزستان وهي تسمية فارسية قد يمة ومعناها بلاد القلاع والحصون . أما الهدف الفارسي الاساسي والسياسي من تغيير اسم الأحواز ( عربستان ) الى اسم خوزستان هو طمس الهوية العربية والحقيقة التاريخية واضفاء الصبغة الفارسية على هذه المنطقة العربية التاريخية المغتصبة من الوطن العربي الكبير ضمن ساسة فارس فى تفريس هذا القطر العربي السليب.

  • الأ نهـــــار

 

أما الأنهار في عربستان فهي كثيرة ، وأهمها نهر كارون وهو أكبرها أيضا والوحيد بينها الصالح للملاحة ، ينبع من جبال البختيارية ويصب في شط العرب حيث تقع مدينة المحمرة ، كما تقع مدينة الأحواز في وسطه ، ويبلغ طوله زهاء (1300 كيلومتر ) ، وأهم روافده نهر الد ز ( كارون الأسفل ) الذى تقع مدينة د زفول على ضفته اليسرى ، ونهر الميناو – د بيس – الذى يعد أحد روافد كارون المهمة في شرقي مدينة الأحواز . أما نهر الكرخة فاءنه ينبع من جبال بشتكوه ويصب في هور الحويزة . وهناك نهر الجراحي ، وهو نهر كبير يصب في هور الفلاحية ويبعد عن الأحواز ( 38 كيلومترا ) .

وهناك أنهار أخرى في عربستان ( الأحواز ) قليلة الأهمية ، منها كركر وشاوور وعجيرب ولوره وشطيط .

 

  • مدن الأحواز

 

أما المدن في الأحواز ( عربستان ) ففيها كثير من المدن التاريخية والحديثة ، وأهمها :

الأحواز

يلفظها الفرس ( الأهواز ) لأنه ليس في كلامهم حرف يماثل حرف ( الحاء ) العربي فيلفظونه ( هاء ) ، ويقسم نهر كارون مدينة الأحواز ( الذى يمر في المدينة ) الى ضفتين هما الناصرية والأمنية ، وهي عاصمة الأحواز ( عربستان ) وتقع الى الشمال الشرقي من مدينة المحمرة . والأحواز جمع كلمة ( حوز ) وهي من مصد ر الفعل حاز يحوز بمعنى تملك يتملك ، وكان العرب يستعملون هذا اللفظ دلالة على تملك الأرض حصرا د ون سواها من أنواع التملك الأخرى ، ويشيرون به الى الأرض التي يتخذها أي شخص ويرسم حدودها فيستحقها د ون منازع .

وهي موطن عشائر وقبائل آل سيد نعمه ( وهم من بني هاشم – هاشميين النسب – )

المحمرة

أبد ل الفرس اسمها العربي الى الفارسي ( خرمشهر ) ، وتقع عند مصب نهر كارون في شط العرب . وتبعد عن مد ينة الأحواز ( 120 كم ) ، وهى ميناء تجاري مهم .

عـبادان

تقع على شط العرب جنوب المحمرة بحوالي ( 18 كم ) في جزيرة تحيط بها المياه من جميع جهاتها هي جزيرة خضر ، وعـبادان وتسمى ايضا جزيرة المحـرزي ، أما سبب تسميتها بـ( عـبادان ) نسبة الى القائد العربي عـباد بن الحصين وهو اول من رابط بها ، استبد ل الفرس اسمها العربي الى التسمية الفارسية ب ( آبادان ) ، وهى ميناء رئيسي لتصدير نفط الأحواز ( عـربستان ) وفيها أكبر مصفاة للنفط في الشرق الاوسط .

الحويزة

أبد ل الفرس اسمها العربي الى ( دشت ميشان ) . وكانت دولة المشعشعين ( وهم من بني هاشم ) قد اتخذتها عاصمة لها عام 1441 م ، وهي موطن قبائل بني طرف ( طي – وهم قبائل حاتم الطائي ) ، وتقع على نهر الكرخة شمال غربي المحمرة بأتجاه محافظة ميسان ( العمارة ) العراقية . يذكر ياقوت الحموي في معجمه ج3 ( ص 373 – 374 ) أن الحويزة تصغير الحوزة وأصلها من حاز يحوز حوزا ، وهو موضع حازه د بيس بن عفيف الأسدي في أيام الطائع لله ونزل فيه وبنى أبنيته . وقد خضعت منطقة البصرة العراقية الى نفوذ امارة الحويزة فى عهد حكم المشعشعين عام 1693 – 1700 م .

تستر

أبد ل الفرس اسمها الى ( شوشتر ) ، وهي غوطة الأحواز ( عربستان ) الخصبة ذات المياه الوفيرة .

السوس

أبد ل الفرس اسمها الى ( الشوش ) ، وهي مد ينة تاريخية حضارية يرجع تاريخها الى خمسة ألآف سنة قـبل الميلا د ، وهي مركز او عاصمة الامبراطورية العيلا مية ومن أثارها مسلة حمورابي التى عـثرت عـليها التنقـيبات الفـرنسية عام 1901 – 1902 في هـذه المد ينة ، آنذالك كانت الدولة السومرية والبابلية والاشورية في العراق ، أما في الأحواز كانت الدولة العيلامية وهذه الدولة هي شقيقة للسومرية والبابلية والاشورية يشكلان حضارة العراق والأحواز في يومنا هذا .كما كانت تسمى السوس فى اللغة العيلامية القد يمة سوسيانا ، اي بلا د الشرق . ومن آثارها التاريخية ايضا قلعة العيلا ميين التاريخية ومقام نبي دانيال الآثري .

 

  • القلعة العـيلامية في مد ينة السوس التاريخية

مدينة السوس هي عاصمة الأحواز في العهود الاكادية ، والعيلامية ، والسومرية ، والبابلية ، والاشورية ، على التوالي .

قـنطرة القلعة

أبد ل الفرس اسمها العربي الى ( د زفول ) او ( دسبول ) ، وتقع على نهر الد ز ، وأراضيها عبارة عن تلول متوازية .

الفلا حية

وتسمى عربيا الد ورق ايضا ، أبد ل الفرس اسمها الى ( شاد كان ) ، وهي مركز أمراء الأحواز ( عربستان ) قبل بناء المحمرة وسكنها بنو كعب ، وتقع على نهر الجراحي .

مسجد سليمان

تقع في أقصى شرق الأحواز ( عربستان ) وتتركز فيها آبار النفط .

الخفاجية

أبد ل الفـرس اسمها الى ( سوسنكرد ) .

 

  • مد ينة الخفاجية احدى المد ن الرئيسية في الأحواز

قرية الملا

وتسمى عربيا البسيتين ايضا ،أبد ل الفرس اسمها الى ( بستان ) .

الصالحية

أبد ل الفـرس اسمها الى ( أند مشك ) .

الأحجار السبعة

أبدل الفـرس اسمها الى ( هـفـتـكل ) .

الحميد ية

أبد ل الفـرس اسمها الى ( فـرح آباد ) .

العـميد ية

أبد ل الفـرس اسمها الى ( اميد ية ) لخلو اللغة الفارسية من حرف العين وعد م تمكن الفـرس من تلفـظه .

الخـزعـلية

أبد ل الفـرس اسمها الى ( خـزعـل آباد ) .

ميناء خور عبدالله

أبد ل الفـرس اسمه الى ( بند ر شابور – في عهد الشاهنشاهية – ، أما في زمن نظام الملا لي اطلق عليه بند ر خميني ) .

وهـناك مد ن أخرى ، منها الفـيلية والد بـيـس ومعـشور وقـلعة الشيـخ والخـلفـية ، وغـيرها .

الأ قتصاد الأحوازي

أما الناحية الاقتصادية في الأحـواز ( عربستان ) ، فاءن موقعها الاستراتيجي الذى تطل منه على سواحل الخليج العربي الشمالية والشرقـية قـد جعل لها دورا اقـتصاد يا رئيسيا في المنـطقة . وتستند حياة الأحـواز الاقـتصاد ية الى ثلا ث ركائز أساسية ، وهي :

الـنـفـط

تم العـثور عليه أول مرة عام 1908 في مسجد سليمان ، وهي احدى مد ن الأحـواز ( عربستان ) الواقـعة على بعـد ( 150 كم ) من رأس الخـليـج العـربي، قـبل عليه في مناطق الخليج العـربي الأخرى . وقـد مد ت أنابيب النفـط في الأحـواز ( عربستان ) عام 1912 من المناطق النفـطية فـيها الى عـبادان لنـقـل الزيت الخام منها الى الخارج بواسطة رصيف للبواخـر انشىء لهذه الغاية ، كما تم فيها بناء مصفاة لتكرير النفـط . وقـد بلـغـت حـقـول الـنـفـط المكـتشفة عـند بدء الحـرب العالمية الأولى أكثر من مـائتي بئر ، لهذا تركز لدى شركات الـنـفـط العالمية الاحتكارية اهـتمام خاص بهذه الحـقـول وبالمـنـطـقـة عموما . تمتلك حقـول الأحـواز 68 مليار برميل من النـفـط . وتنتج 3,5 – 4 ملا يين برميل يوميا . شاما انتاجـها من الغـاز فـيقـد ر بـ ( 9,500 ) مليون متر مكعب . وتؤمن بانتاجـها من النـفـط والغاز مبلغ ( 17 ) مليار دولار . ( هـذا حسب الاحصاءايات الرسمية والدولية عام 1981) .

  • الزراعـة

 

تعتبر الزراعة المورد الرئيسي لشعـب الأحـواز ، وهي حـرفـتهم الأولى ، وتشكل مياه نهري كارون والكرخة وروافـدهـما المـصد ر الرئيسي للري في الأحـواز ، وتشتهر الأحـواز بزراعة النخـيل ، وخـاصة بين المحمرة وعـبادان والفلا حـية ، وبزراعة الحـنطة والشـعـير وقـصب السكر والشوقـند ر والرز والقـطن والتين والتوت والحمضيات الرجي ( البطيخ ) والشمام ، وغـيرها. كما يـقـد ر انتاج الأحـواز من الحـبوب ما يـعاد ل ثلث انتاج ايران المقـدر بـ ( 3 ) ملا يين طن . كذ لك تنتج نحـو ( 250 ) الف طن من الرز ، أي ربع الانتاج الاجمالي . ( هـذا حسب المصادر الرسمية لعام 1981 ) .

 

الـتـجـارة

بسبب موقع كل من المحمرة وعـبادان فـقـد أصبحتا المينائين الرئيسيين لاستيراد البضائع الى الأحـواز ( عربستان ) وتصديرها منها ، وبنيت لهما مراس حديثة متـطورة لاستقـبال السفـن بأحجـامها المـخـتـلفة .

Advertisements
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s